الاثنين، 6 أغسطس، 2012

الإحصاء في القدية بجهود (المعلمين)


افتتح قبل أيام مركز لتقييد السكان في القدية عاصمة بلدية ببكر بن عامر
لكن الموارد المالية التى رصدت لهذا المركز الهام يبدو أنها ليست كافية تماما
حيث أفاد شهود عيان من القدية بأن المركز افتتح بطاقة مولد كهربائي (اكروب)
لكن الوقود الحيوي اللازم لتشغيله لم يكن كافيا بحيث لم يستطع أن يشغله إلا ليوم واحد
وبعد ذلك أصبحت وزارة الداخلية واللامركزية ووكالة الوثائق المؤمنة بالقدية تعيشان تماما
على جهود اثنين من ملاك الدراجات النارية بالقدية  ممن يستخدمون وقود المازوت لدراجتيهما
فمن حين لآخر يأتى اتصال لأحدهما بأن المكتب عنده مجموعة شيوخ قدموا من البادية وعليه
فلو تكرمتم ببضع لترات من المازوت من أجل إحصاء كبار السن
يذكر أن هذا المركز قد تأخر افتتاحه حتى لم يبق في القدية من لم يقيد على اللوائح وتكلف سكانها عشرات الآلالف من الأوقية كمصاريف للنقل إلى تجكجة من أجل الإحصاء
 ولم نكن نفهم السبب في ذلك والآن اتضح لنا أنه ربما كان بالتنسيق مع وزارة التعليم حيث يعمل ملاك الدراجات بالقدية مديرين لمدرستين ابتدائيتين خارج القرية وبالتالي فتموينهما لمركز الإحصاء بالوقود خلال السنة الدراسية ربما كان سيرهق كواهلهما أكثر
وعليه جرى تأخير افتتاحه حتى منتصف الراحة الصيفية

هناك تعليق واحد:


جميع الحقوق محفوظة لمدونة عالم الإحتراف ©2013-2014 | إتصل بنا | سياسة الخصوصية