السبت، 12 يناير، 2013

المانة ... وطموح التنمية الشاملة



بعد النجاح الكبير الذي حققته زراعة السمك في 
بحيرة القدية (الكلته) التي قام بها الأستاذ المانه ولد زيني أشرف الأستاذ المذكور السبت 06\01\2013م على زراعة الدفعة الثانية من السمك القابل للحياة في المياه العذبة حيث استجلب أعدادا جديدة من فصيلتين تعرف إحداهما ب(الواص) والأخرى ب (السيدارة) وقد استجلبهما من نهر السينغال قرب مدينة روصو
صورة من الكلتة لحظة زراعة الأسماك بها 
هذا وكانت الفصيلة الاولى قد تكاثرت بشكل كبير بعد تهاطل الأمطار في موسم الخريف الماضي حيث بدأت تسلك طريقها إلى الوجبات المحلية 

لسكان القدية كما استقدم أنواعا من الطيور بغية توطينها في المنطقة للاستفادة منها 
يذكر أن الأستاذ المانه ولد زيني مهتم منذ بعض الوقت بالتنمية المحلية لسكان القدية وضواحيها حيث تدخل بمشاريع كبيرة لا يربط بينها إلا الحرص على خدمة الناس والسهر على مصالحهم
حيث جلب للمنمين مبيدا فعالا للذئاب وقد أعطى استعماله نتائج كبيرة حيث لوحظ  هدوء كبير في حركة عدو المنمين الأول
كما قام وخدمة منه للمزارعين بخدمات جليلة بدءا باستجلاب بذور الخضروات بمختلف أنواعها مرورا بتوفير وسائل إزالة الأعشاب الضارة بالحقول الزراعية من مبيدات إلى جرارات صناعية
أما فيما يتعلق بالمحافظة على مساكن القرية من السيول فقد سعى جاهدا لإقامة سد مائي لصرف مياه (انيزرك) كلفه مليون وخمسمائة وخمسين ألف أوقية
الأستاذ المانه ولد زيني 
ويبقى أكثر هذه الخدمات أهمية وطرافة هو استجلابه لآلة (مدفع) تعمل بغاز البوتان وتنصب وسط الحقل الزراعي حيث تطلق أصواتا شبيهة بأصوات الرصاص الأمر الذي يطرد الحيوانات والطيور عن الحقول الزراعية
باختصار يظل الأستاذ المانه عنوانا لقصة الطموح التنموي الشامل
فمتى نجد من يتبنى مثل هذه المشاريع وينفق عليها خدمة للوطن والمواطنين ؟




هناك تعليقان (2):


جميع الحقوق محفوظة لمدونة عالم الإحتراف ©2013-2014 | إتصل بنا | سياسة الخصوصية