الأربعاء، 12 مارس، 2014

منظمة غير حكومية ... تسقي قرود القدية

قال رئيس منظمة الصداقة من أجل التنمية الأستاذ : أحمد طالب ولد سيدي بأن منظمته قدمت دراسة لبعض المانحين تتعلق بأهمية التوازن البيئي في منطقة القدية 
وأضاف أحمد طالب في تصريحات لمدونة شباب القدية إن تلك الدراسة تاتي في إطار خلق توازن بين استخدام السكان لواحة القدية واستفادتهم من بحيرتها وبين المحافظة على القردة كثروة بيئية يجب الحفاظ عليها 
وأضاف أن الدراسة لقيت صدى في الأوساط المهتمة بالبيئة وخاصة برنامج الأمم المتحدة للبيئة (PNUD) الذي مول للمنظمة مشروعا هاما لسقاية القردة مع الحفاظ على الوسط البيئي 
ويتضمن المشروع الممول من طرف برنامج الأمم المتحدة للتنمية الأمور التالية : 
1- تنفيذ 3000م (3كلم) من السياج لتأمين عزل واحة النخيل عن القردة والحيوانات الضارة بها 
2- بناء (4) خزان مائي على حافة الهضبة وتزويدها بالمياه لسقاية القردة بالماء الشروب 
وستزود المنظمة الخزانات بالماء في المرة الأولى على أن تزودها البلدية أو الواحة بعد ذلك كلما احتاج القردة إلى شراب ...
3- مد 9000 متر من الأسلاك الشائكة (بربلة) وتضم (4) أبواب 
هذا وقد تبنت بلدية ببكر بن عامر المشروع ودعت اليوم إلى اجتماع ضم : الوجهاء وملاك الأرض والفاعلين .. للتشاور في الموضوع ، وقد ترأس الاجتماع الأمين العام للبلدية السيد : محمد ولد محمد الأمين قبل أن يحيل الرئاسة إلى أسن المستشارين البلديين الحضور السيد : ما قاديل ولد محمد العبد 
وقد تمخض عن الاجتماع تشكيل لجان لدراسة مسار السياج وإعطاء العناية الخاصة للاحتياجات التنموية 
كما ثمن المشاركون مثل هذه المشاريع التي من شأنها أن تفيد السكان .

هناك تعليق واحد:

  1. الله يوفقهم وياريت لو يهتمون اكثر بالحيوان لانهم كتير مهملين
    مشكورين

    ردحذف


جميع الحقوق محفوظة لمدونة عالم الإحتراف ©2013-2014 | إتصل بنا | سياسة الخصوصية