الاثنين، 28 أبريل، 2014

نجاة الداعية ولد السنهوري من حادث سير

تعرض الداعية الكبير فضيلة الشيخ سيدي محمد ولد السنهوري لحادث سير على الطريق الرابط بين بوتلميت وانواكشوط وكان إلى جانب الشيخ كل من ابنيه : عبد الرحمن ، وأحمد 

وقد خرجوا من السيارة بسلام بعد أن انقلبت عدة مرات ، وأصيب الشيخ بعطب في ترقوته فيما أصيب أحمد بشجاج في الرأس وقد كتب عبد الرحمن بعد الحادث بساعات على صفحته على الفيس بوك : (الحمد لله حق حمده , فما إن حل مغرب الشمس وذكرني الوالد بأذكار المساء وصلت قوله تعالى " ولايؤوده حفظهماوهو العلي العظيم " حتى سمعنا دوي انفجار إطار السيارة , لم نمهل حتى نكتشف الأمر بل أخذت تتخبط يمينا وشمالا حينها سمعت أبي ينطق الشهادتين أخذت أنا أرددهما أيضا لتنقلب السيارة مرارا وتكرا وحتى أخي الصغير والذي كان نائما بالخلف استيقظ يبكي ويذكر الله رغم أن الأمر اشتد عليه لأنه لم يكن في وضعية حزام الأمان , أخيرا توقفت السيارة بعد رحلة حياة مرت أمام أعيننا بسرعة البرق وكان الموت فيها أقرب لضيافتنا لولا فضل المولى عزو جل , ......خرجنا بعدها سالمين إلا أن الأمر كان أشد مع أخي الأصغر والوالد .. تبقى دعواتكم الطيبة سبيل نجاتنا وسلامتنا بإذن الله ..... تقبلوا)

يشار إلى أن الشيخ ولد السنهوري يعد من قادة التيار الإسلامي بموريتانيا وهو أحد الأوجه الدعوية والفكرية البارزة في البلاد 
هذا وتتمنى "مدونة شباب القدية " الشفاء التام والعاجل للشيخ وأبنائه الكرام .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوظة لمدونة عالم الإحتراف ©2013-2014 | إتصل بنا | سياسة الخصوصية