الاثنين، 23 مايو، 2011

جفاف كلتة القدية



منذ عامين فقط أصبح بإمكان سكان القدية أن يشاهدوا قاع بحيرتها العظيمة (الكلتة) فقد جفت تماما للعام الثاني على التوالي ، ويرى بعض المراقبين أن عوامل عدة تضافرت من أجل حصول ذلك الجفاف وعلى رأس تلك العوامل عمليات الحفر والتوسيع غير المدروس التي قيم بها قبل ثلاث سنوات فقد نتج عنها تراكم كميات هائلة من الأتربة على حافة البحيرة وهو مارجع ليشكل ردما للقاع بفعل السيول، والعامل الثاني هو كثرة المواشي التي تردها فقد تضاعف عدد رؤوس المواشي في السنوات الأخيرة من الإبل والبقر والحمير أما العامل الثالث يضيف المصدر فهو عالمي وهو ارتفاع درجات حرارة الأرض فاللبحيرة السطحية تكتنفها الجبال من ثلاث جهات ويأتى النخيل من الجهة الرابعة
يذكر أن جفاف البحيرة يضاعف أعباء سقي المواشي على المنمين بل يخلق أزمات حقيقية نظرا لقلة موارد المياه وكثرة رؤوس الحيوانات وقد بادر بعض أبناء القرية بتأجير عمال لعمل حفر في قاع البحيرة لتجميع المياه الجوفية ليسهل على المواشى شربها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوظة لمدونة عالم الإحتراف ©2013-2014 | إتصل بنا | سياسة الخصوصية